تحتفل السفارة الإيطالية والمعهد الثقافي الإيطالي بـ “الساعات الإيطالية” للفنان حسين ماضي في معرض بيروت للفنون. “Unexpected Trove”- أي المجموعة الفنية المستعادة بالصدفة – هو كناية عن معرض برعاية عبد القادري لأعمال الفنان حسين ماضي العائدة للفترة التي أمضاها في بداياته في روما (1964-1970). ويبقى تأثير روما على الشاب حسين ماضي قصة جميلة عن التراث الثقافي والعلاقات بين الأعمال الفنية التصويرية الكلاسيكية والإبداعات المجردة وهي تشكل فصلا من فصول التاريخ الطويل للخطاب الفني والثقافي الإيطالي اللبناني. من الستينيات المجيدة حتى اليوم، وجد الكثير من الشباب الإلهام وبنوا مسارهم المهني في إيطاليا. كما حسين ماضي في ذلك الوقت، يتابع الكثير من اللبنانيين في هذه الأيام دراساتهم وأبحاثهم في إيطاليا. هذا العام، التحق أكثر من 360 طالبا في برامج في الجامعات الإيطالية (سواء بموجب منح دراسية أو لا). ورأى السفير الإيطالي في لبنان ماسيمو ماروتي أن روما لا تزال واحدة من المدن التي تتمتع بالقدرة على تغيير حياة الناس ورسم مساراتهم المهنية.