استقبل سماحة العلامة السيد علي فضل الله وفداً من حركة التلاقي والتواصل في لبنان، برئاسة رئيس الحركة مهدي حرقوص، الّذي أطلعه على أجواء الجولات الأخيرة للحركة على عدد من الشخصيات الدينية والسياسية، ووضعه في إطار عمل الحركة لتعزيز روح التواصل والتعاون بين اللبنانيين بمختلف أطيافهم وألوانهم الدينية والسياسية والمناطقية.
وشدَّد السيد فضل الله خلال اللقاء على استحضار كلّ العناصر الوطنيّة والإنسانيّة والقيميّة المشتركة، في إطار السعي لحماية الوحدة الوطنية الداخلية، مشيراً إلى أهمية الحوار القائم على احترام الآخر والاعتراف به كوسيلة أساسية لفهمه وتعزيز العلاقة معه، داعياً إلى استحضار التاريخ بعناصره الإيجابية وأخذ العبرة من سلبياته وتجاربه الأليمة.
ورأى سماحته أنَّ المستقبل لمن يعمل للانفتاح ولا يحمل في نفسه عقدة تجاه الآخر، مشيراً إلى أنَّ الرسالات السماوية واحة خير ومحبّة للناس، وليست مواقع للشرّ والتباعد، مؤكّداً احترام الدين، وخصوصاً الإسلام، للعلم والعقل، ونبذ الخرافة والجهل وكلّ أنواع العصبيات المغلقة.