تحت عنوان “الصحة النفسية في مكان العمل”، أطلقت  وزارة الصحة العامة حملة التوعية الوطنية الرابعة حول الصحة النفسية التي أتت تحت شعار “ما تضيعو الفرصة”، وذلك بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمعهد العالي للأعمال ESA و”أبعاد” ومنظمة ACTED ورابطة الموارد البشرية في لبنان والهيئة الطبية الدولية ومنظمة أطباء العالم و”سكون”، وذلك في حفل رسمي أقيم في المعهد العالي للأعمال حضره ممثل وزير الصحة العامة المدير العام للوزارة د. وليد عمار، رئيسة الفريق الفني في منظمة الصحة العالمية د. إليسار راضي، السيدة نجاح جبق عقيلة وزير الصحة العامة، المدير العام بالوكالة للمعهد العالي للأعمال ماكسانس ديو Maxence Duault ومدير البرنامج الوطني للصحة النفسية ربيع شماعي وحشد من المتخصصين والمستشارين في إدارة الرعاية الصحية والموارد البشرية وبناء القدرات والإستشارات الاستراتيجية وإدارة المشاريع.

وألقى د. عمار كلمة وزير الصحة فأكد أن هذه الحملة تهدف لإطلاق المبادرة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية في مكان العمل. أضاف أن بيئة عمل غير صحية نفسيا، أي متسمة بالكثير من الضغوط والممارسات الإدارية والتنظيمية الضعيفة التي تؤثر على الصحة النفسية للموظفين، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالاضطرابات النفسية ولا سيما الإكتئاب والقلق وكذلك اضطرابات استخدام المواد المسببة للإدمان. كما يمكن لبيئة عمل غير صحية نفسيًا أن تزيد من التغيب والتنقل الوظيفي وأن تسبب انخفاضًا في مستوى الإنتاجية ما يترجم خسائر اقتصادية ضخمة. وفي المقابل، يحقق مكان العمل حيث يوجد حرص على تعزيز الصحة النفسية وحمايتها، تحسنًا كبيرًا في الإنتاجية وعائدًا أكيدًا للإستثمار في التدخلات التي تحسن الظروف في مكان العمل.

أضاف د. عمار أن وزارة الصحة العامة ومنظمة الصحة العالمية طورا ميثاقًا يحدد المبادئ والإجراءات الرئيسية التي يجب على أصحاب العمل تنفيذها إذا كانوا يريدون الإلتزام بحماية وتعزيز ودعم الصحة النفسية في مكان عملهم. ومن خلال توقيع أصحاب ومدراء العمل على هذا الميثاق يخطون خطوة أساسية نحو نجاح مؤسساتهم. وقال د. عمار إن هذه المبادرة تندرج ضمن الاستراتيجية الوطنية للصحة النفسية 2015-2020 التي يعمل على تنفيذها البرنامج الوطني للصحة النفسية في وزارة الصحة العامة بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية والعديد من منظمات الأمم المتحدة ومؤسسات المجتمع المدني.

وجاء في كلمة ممثلة منظمة الصحة العالمية في لنبان إيمان الشنقيطي التي ألقتها د. راضي أن هذه الحملة علامة فارقة في مجال الصحة النفسية في لبنان. فمن خلال زيادة الوعي حول تأثير العمل على الصحة النفسية، يتم القيام بدفع الجهود المؤسسية نحو تحسين ظروف العمل النفسية والاجتماعية. وأملت أن يشكل ذلك بداية تحول كبير في ثقافة العمل نحو مؤسسات وأماكن عمل تضمن بيئة عمل صحية من الناحية النفسية وتحد من العبء الكبير لمشاكل الصحة النفسية المرتبطة بالعمل. كما ويتوافق التطرق إلى الصحة النفسية ورفاه الموظفين تمامًا مع أهداف التنمية المستدامة التي تدعو إلى “ضمان حياة صحية وتعزيز الرفاه للجميع من الأعمار كافة”. وأكدت د. راضي استمرار الدعم الذي تقدمه منظمة الصحة العالمية في لبنان لجهود وزارة الصحة العامة وشركائها في مجال تعزيز الصحة النفسية والرفاه في لبنان. وختمت قائلة إن هذه الحملة تتوجه إلى المدراء وأصحاب الشركات وقادة الفرق والعاملين في قسم الموارد البشرية لتؤكد لهم أنه “من خلال أخذ الصحة النفسية على محمل الجد، يمكنكم بناء فريق أفضل، ويمكنكم أن تكونوا قادة أفضل، ويمكنكم أن تكونوا زملاء أفضل”.

تفاصيل حول المبادرة الوطنية لتعزيز الصحة النفسية

تتمثل الأهداف الرئيسية لمبادرة الصحة النفسية في مكان العمل برفع الوعي يبن أصحاب العمل في لبنان من أجل تحسين الصحة النفسية في مكان عملهم. وإلى جانب الحملة الوطنية للصحة النفسية، تشمل هذه المبادرة:

·        الميثاق الوطني للصحة النفسيّة في مكان العمل وهو بيان نوايا سيتم تشجيع أصحاب العمل على توقيعه ويضع المبادئ الأساسية التي تلتزم بها المؤسسة وما يمكن توقع أن تقوم به لتكون صحية من الناحية النفسية. يمكن الإطلاع عليه على بوابة الويب: www.mhworkplace.moph.gov.lb

·        البوابة الإلكترونية الوطنية للصحة النفسية في مكان العمل وهي موقع إلكتروني يمكن لأي شخص النفاذ إليه ويتضمن موارد لتعزيز الصحة النفسية في مكان العمل ومعلومات عامة عن الصحة النفسية والميثاق وعدد المؤسسات الملتزمة بالميثاق وخريطة لخدمات الصحة النفسية. وهو متاح على الموقع الإلكتروني نفسه المذكور أعلاه.