نظمت لجنة الإرشاد والتوجيه في حركة الأمة محاضرة بعنوان: “برّ الوالدين فوزٌ في الدنيا والآخرة”، حضرها طلاب “دورة العلامة الشيخ عبد الناصر جبري الثالثة لتعليم القرآن الكريم”، حاضر فيها مسؤولة اللجنة النسائية في “الحركة”؛ الحاجة حياة كتوعة، وذلك في المركز الرئيسي للحركة ببيروت، فشرحت للطلاب أن البر بالوالدين معناه طاعتهما وإظهار الحب والاحترام لهما، ومساعدتها بكل وسيلة ممكنة، والحديث معهما بكل أدب وتقدير، والإنصات إليهما عندما يتحدثان.

وأضافت: دين الإسلام دعا إلى البر بالوالدين والإحسان إليهما ، فقال الله تعالى :” وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا”، وأشارت إلى أن أعظم صحبة للإنسان هي صحبة الوالدين، وهى صحبة يرضى بها الإنسان ربه ويرجو بها حسن الثواب في الآخرة ، ومعنى الصحبة، هو أن يحاول الإنسان أن يرد الجميل لوالديه، ويعمل على رعايتهما، وبخاصة إذا كبرا في السن واحتاجا إلى العون والرعاية.