أعلن الاتحاد الأوروبي ومسرح المدينة عن تنظيم الدورة الثانية من مهرجان المسرح الأوروبي في لبنان بين 27 أيلول و12 تشرين الأول في العديد من الصروح الثقافية في بيروت.

ومهرجان المسرح الأوروبي في لبنان هو حدث فريد من نوعه في المنطقة، إذ يجمع التراث الثقافي المتنوع لمختلف البلدان الأوروبية ويعزز التبادل الثقافي بين أوروبا ولبنان. وبالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي، يشكل هذا المهرجان والمسرح على نطاق أوسع أداة قوية لحرية التعبير.

وتقدم هذه الدورة الثانية من المهرجان برنامجاً يمتد طوال 16 يوماً من العروض وورش العمل وحلقات النقاش والمعارض، بمشاركة أكثر من 60 فناناً ومحترفاً للمسرح.

تتناول المسرحيات هذه السنة قضايا معاصرة مثل التنوع الاجتماعي والهوية والهجرة والقضايا العالمية الأخرى التي يواجهها كل من لبنان والاتحاد الأوروبي. وسيجري تقديم العروض والأنشطة المسرحية الأخرى في بيروت مع فنانين ومخرجين مسرحيين من عشرة بلدان مختلفة هي بلجيكا والدنمارك وفرنسا وأيرلندا وإيطاليا وألمانيا وبولندا وأسبانيا ورومانيا ولبنان. ولأول مرة، سيجري تقديم عرض في طرابلس، “بولسينيلا”، وهو عرض دمى يجري تنظيمه بالتعاون مع المعهد الثقافي الإيطالي ودانتي أليغيري، وذلك في 5 تشرين الأول.

ويستهدف العرض الثقافي للمهرجان بشكل أكثر تحديداً طلاب المسرح ومحترفيه وغيرهم من خلال ورش عمل متطورة ومبتكرة. وتتمحور الأنشطة حول الأعمال الدرامية، والتصوير السينمائي، وبناء السرد، وصنع الدمى الورقية والعمليات الإبداعية، وعلى استخدام التكنولوجيات الجديدة لدعم قطاع فنون الأداء.

إلى ذلك، سيُقام معرض مدرسة فن الملصقات البولندية في مسرح المدينة طوال فترة المهرجان.

تُفتتح الدورة الثانية من مهرجان المسرح الأوروبي في لبنان الجمعة 27 أيلول مع المسرحية الفرنسية “بلاس”، بالتعاون مع المعهد الفرنسي في لبنان. وتُحصر ليلة الافتتاح بمن تلقى بطاقات دعوة.

تجدر الإشارة إلى أن مهرجان المسرح الأوروبي في لبنان ممول بصورة مشتركة من الاتحاد الأوروبي بالتعاون مع السفارات والمعاهد الثقافية التابعة لبلجيكا والدنمارك وفرنسا وأيرلندا وإيطاليا وألمانيا وبولندا وأسبانيا ورومانيا. أما الشركاء الإعلاميون فهم “النهار” وL’Orient Le Jour وThe Daily Star.

Freedom of expression