تحت رعاية وزير التربية عماد موفق العزب

افتتحت اليوم مدرسة الشهيد محمد عدنان كولكي للتعليم الأساسي بدمشق  بعد إعادة ترميمها وتأهيلها من قبل صندوق الجمعيات الدينية في روسيا الاتحادية.

معاون وزير التربية الدكتور فرح المطلق ممثل وزير التربية أكد أهمية التعاون المشترك بين البلدين الصديقين سورية وروسيا في المجالات كافة، ولاسيما في قطاع التربية والتعليم لدوره في بناء الإنسان من حيث تكوينه المتعدد الأوجه ومنها العلمي والوطني .

وأوضح المطلق أن صورة التآخي والمحبة التي نراها اليوم بين جميع الأديان والطوائف من مسلمين ومسيحيين هي أكبر رد على الإرهاب وفكره المبني على تكفير الآخر ومحاربته، مبيناً أن المشاركة في إعادة بناء المدارس التي دمرها الإرهابيون، وخرجت عن الخدمة رسالة قوية بأن سورية مهد الحضارة مستمرة بنهجها الراسخ برفض الجهل والتزمت والإرهاب بأشكاله كافة.

السفير الروسي في سورية ألكسندر كينشاك أكد أن روسيا صديق داعم لسورية في محاربة الإرهاب، والقضاء على مخلفات الإرهابيين ، بالإضافة إلى مساندة السوريين في إعادة بناء وطنهم ، مؤكداً أهمية التركيز على بناء الفكر ومساعدة الأطفال للحصول على حقهم في التعليم لدورهم في بناء سورية.

يذكر أن مدرسة محمد عدنان كولكي تعرضت لإضرار جسيمة وخرجت عن الخدمة وتم إعادة ترميمها من قبل اتحاد الطوائف الروسية للأديان ، واختيرت المدرسة كونها تقع ضمن تجمع سكاني كبير، حيث استمر العمل لمدة أربعة أشهر بتكلفة 55 مليون ليرة سورية.

حضر الافتتاح بالإضافة إلى ممثل وزير التربية،  رئيس مجلس محافظة دمشق خالد الحرح ومدير تربية دمشق غسان اللحام ، وعدد من المعنيين التربويين وممثلي الطوائف الدينية في روسيا وسورية.