علنت ادارة مسرح إسطنبولي وجمعية تيرو للفنون عن برنامج فعاليات الدورة الثانية من «مهرجان أيام فلسطين الثقافية» والذي يعقد من 27 إلى 30 أيلول/ سبتمبر الجاري بالتعاون مع وزارة الثقافة، ومؤسسة دروسوس ،وبلدية صور، والاتحاد العام للفنانين الفلسطينيين في لبنان، وسيمتد على أربعة أيام، وسيشهد مجموعة عروض فنية على «المسرح الوطني اللبناني» في مدينة صور وستوجَّه تحية إلى شخصيات فنية، وأدبية راحلة أسهمت في إبراز الفن الفلسطيني، أمثال الكاتب والأديب سلمان الناطور، والفنانة ريم البنا، والشاعر سميح القاسم، ورسام الكاريكاتير ناجي العلي ، والمخرج والمصوّر هاني جوهرية، والتشكيلي كمال بلاطة .

يفتتح المهرجان في 27 أيلول، بمعرض للحرف والأشغال اليدوية الفلسطينية ومعرض للرسم والصور الفوتوغرافية بعنوان “ما بعد الحرية”، ويعرض فيلماً عن المكرمين في المهرجان، وفيلماً وثائقياً عن الكاتب سلمان الناطور. وتُقام عروض دبكة وفلكلور لفرقة “سراج العودة” للفلكلور الشعبي ولفرقة “ظريف الطول”. وتعرض في 28 أيلول، عند السادسة مساءً، مسرحية “مستشار الملك” لفرقة المسرح الوطني الفلسطيني للمخرج محمد الشولي، ويُعرض فيلم “ناجي العلي” للمخرج عاطف الطيب، عند الثامنة مساءً. وتعقد في 29 أيلول عند السادسة مساءً أمسية شعرية، للشعراء جهاد الحنفي ومحمد قادرية ومحمد كروم وعمر زيداني، ويقدم الأمسية طه العبد، بالإضافة الى توقيع كتاب “سأصبح نجماً” لنضال حمد عند السابعة مساءً، ويُعرض فيلم “الزمن الباقي” للمخرج إيليا سليمان عند التاسعة مساءً.  تختتم فعاليات المهرجان في 29 أيلول، عند السادسة مساءً، بأمسية موسيقية لفرقة اللد للأغنية الوطنية، ويُعرض فيلم “الجنة الآن” للمخرج هاني أبو أسعد عند السابعة مساءً.

وقال مؤسس المسرح الوطني اللبناني الممثل والمخرج قاسم إسطنبولي ” إن الهدف من المهرجان هو تظهير الثقافة والتراث الفلسطينيين، عبر تنظيم مجموعة عروض مسرحية وسينمائية وموسيقية، إلى جانب ندوات ومعارض ومساحات للفنون التشكيلية، بغية الإسهام في الحفاظ على الهوية الفلسطينية وذاكرتها، وستكون جميع فعاليات المهرجان بالمجان للجمهور”. يذكر أن النسخة الأولى للمهرجان، انطلقت أيضاً من مدينة صور عام 2015، وشملت وقتها مجموعة أنشطة فنية ركزت على الأغنيات والمسرحيات الشعبية التراثية، والأزياء الفولكلورية ، ووجهت تحية إلى الفنانين غسان مطر ومحمود سعيد. يُذكر أنّ «جمعية تيرو للفنون»، تعمل على إعادة فتح المنصّات الثقافية في لبنان، من «سينما الحمرا» في مدينة صور و«سينما ستارز» في مدينة النبطية و«سينما ريفولي» التي تحولت إلى «المسرح الوطني اللبناني»، أول مسرح وسينما مجانية في لبنان، وهي منصة ثقافية حرّة ومستقلة ومجانية، شهدت إقامة مهرجانات مسرحية وسينمائية وموسيقية وكرنفالات وورش تدريبية .

«مهرجان أيام فلسطين الثقافية»: 27 أيلول (سبتمبر) لغاية 30 منه – «المسرح الوطني اللبناني» (صور).