في إطار الأمن الإستباقي الذي يستهدف الخلايا الإرهابية وذئابها المنفردة، وبنتيجة الرصد والمتابعة الاستعلامية الدقيقة أوقفت المديرية العامة لأمن الدولة في النبطية، السوري (ع.ا) بجرم الانتماء الى تنظيم داعش، وبالتحقيق معه اعترف بخضوعه لدورات دينية وعسكرية مع التنظيم الارهابي  قبل ان يتم فرزه الى احد المواقع التابعة له في سوريا، ثم تخطيطه لدخول البلاد خلسة ونجاحه بذلك ليتوارى بعدها عن الأنظار قبل ان يتم توقيفه من قبل المديرية العامة.

تم ايداع الموقوف جانب النيابة العامة العسكرية بواسطة مديرية المخابرات بناءً لإشارتها.