استقبل رئيس المؤتمر الشعبي اللبناني كمال شاتيلا في مكتبه ببرج أبي حيدر، أمين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المستقلين- المرابطون العميد مصطفى حمدان على رأس وفد من الحركة ضم الدكتور يوسف الطبش والاستاذ محمد قليلات والمهندس غسان الطبش، بحضور أعضاء قيادة المؤتمر: المحامي كمال حديد، والاستاذ عدنان برجي، والدكتور عماد جبري، وجرى في خلال اللقاء استعراض آخر التطورات على الصعيدين المحلي والعربي.

وبعد اللقاء ادلى العميد حمدان بتصريح جاء فيه: لقد تشرفنا بلقاء الأخ كمال شاتيلا والاخوة في المؤتمر الشعبي، وهو لقاء الفريق الواحد حيث ناقشنا الوضع العربي وبخاصة ما يجري في مصر من محاولات لتوتير الأجواء، لكن القوات المسلحة المصرية ستبقى درع مصر العصية على الأخوان المتأسلمين وعلى كل من يعيث فساداً كما كان يجري سابقاً، كما تطرقنا الى الانتخابات الرئاسية في تونس والتي نستبشر فيها خيراً بعد تصدّر المرشح المستقل قيس سعيّد نتائج المرحلة الأولى، متمنين فوزه في المرحلة الثانية.

كما بحثنا الوضع الداخلي اللبناني حيث يستشري الفساد ولا توجد حلول فعلية، فيما المسؤولون يقودون فيدراليات مقنّعة، ولذلك نقول للبنانيين إذا لم تتخذوا قراراً بالاصلاح، فإن الطبقة السياسية الفاسدة والمفسدة لن تقوم بأي خطوات اصلاحية.