وزير التربية عماد موفق العزب خلال اختتامه مؤتمر التطوير التربوي في الجمهورية العربية السورية، أكد أن سورية ورغم مامرت به عبر سنوات الحرب، استطاع أبناؤها المخلصون بإرادتهم القوية وطموحهم اللامتناهي الصمود، والبقاء، والبناء لمستقبل ناجح في عالم متجدد بالعلم والمعرفة، ليتركوا بصمة واضحة، تؤكد للعالم أجمع أن سورية انتصرت بفضل قوة جيشها، وصمود أبنائها، أمل المستقبل الواعد في إعادة إعمارها، وذلك من خلال تطوير قدراتهم الفكرية والعلمية، لتبقى سورية كما عهدها العالم أجمع منارة للعلم والتفوق والتميز.