استقبلت وزيرة الداخلية والبلديات ريا الحسن في مكتبها قبل ظهر اليوم الصحافي محمد صالح الذي شكرها على جهودها التي بذلتها في عملية اطلاق سراحه اثناء رحلته السياحية في اليونان نتيجة التباس في الاسماء.

وبحثت مع رئيس الرابطة المارونية نعمة الله ابي نصر في الاوضاع العامة وامور تتعلق بمنطقة كسروان جبيل وملف التجنيس.

وقال نصر الله: “تشرفت بمقابلة معالي وزيرة الداخلية ريا الحسن وبحثت معها في موضوعين، الاول يتعلق بمحافظة كسروان جبيل وعاصمتها جونيه والتي راجع بها كل نواب المنطقة. وابدت معالي الوزيرة تفهما كاملا للموضوع، مؤكدة ان هناك بعض الشكليات يجب ان تتأمن قبل اطلاق هذه المحافظة بانتظار ان يتأمن مكان مخصص والمبالغ اللازمة حسب ما وعدنا من وزير المال في موازنة 2020.”

اضاف: “اما الموضوع الثاني فهو تنفيذ قرار مجلس شورى الدولة الصادر عام 2003 بالاجماع بنزع الجنسية للذين تجنسوا بموجب مرسوم عام 1994 من دون وجه حق، ما فهمته من معالي الوزيرة انه تم نزع الجنسية من 1500 شخص وبقي هناك 800 ملف يخضعون للدرس للنظر في امكانية نزع الجنسية ام لا، ونحن امام مشكلة نزع الجنسية من شخص حملها منذ 25 سنة، لان من بين 800 ملف من هو مرتكب او دخل البلد خلسة او استعمال المزور وغير ذلك من الامور الشائنة”.

وختم بالقول: “بحثت في امكانية دراسة ملحق للتجنيس لتأمين التوازن في منح الجنسية خصوصا للذين تقدموا من اختيار الجنسية من المغتربين منذ سنوات وهذا ملف مهم جدا، الوزيرة ابدت تفهما واستعدادا لتطبيق القانون الذي ينص على ان بيانات اختيار الجنسية تعتبر نافذة ونهائية وبدون اي معاملة اخرى اذا كانت واردة قبل 29 ايلول 1958. وقد شكرت معاليها على كل اهتمامها”.

والتقت الحسن وفدا من برنامج الامم المتحدة للمرأة الذي اطلعها على المشاريع التي يشارك فيها البرنامج لدعم المرأة في لبنان وتمكينها من لعب دورها على كل المستويات.