اعتبر عضو كتلة “التحرير والتنمية” النائب علي خريس ان “اتفاق الذل والعار مع الكيان الصهيوني الغاصب كان محاولة فاشلة لتغيير وجه لبنان العربي والقومي والوطني وجعله قاعدة امنية وسياسية لاستهدافات متعددة ابرزها النيل من صمود الجمهورية العربية السورية وانهاء القضية الفلسطنية، لكن ابناء الإمام القائد السيد موسى الصدر بقيادة الرئيس نبيه بري استطاعوا أن يسقطوا هذا الاتفاق والى جانبهم العديد من المقاومين والوطنيين وقد قدمت يومها حركة “امل” الشهداء والدماء من اجل إعادة لبنان إلى حضن المقاومة”.

وشدد على “ديمومة النهج المقاوم الذي يحمي لبنان ويحصنه الى جانب القوى الأمنية اللبنانية والجيش اللبناني لان العدو الإسرائيلي لن يتوقف يوما عن استهداف الوطن، رغم كل القرارات والأعراف الدولية، لكن المقاومة حققت انتصارا بارزا في مجال الصراع العربي الإسرائيلي”.

واكد “احتضان هذا التاريخ المشرق للبنان وهو الذي يشكل ادانة دائمة للذين وقعوا الاتفاق”.