أظهر استبيان “ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا”، الذي أجراه بيت.كوم، أكبر موقع للوظائف في الشرق الأوسط، مؤخراً بالتعاون مع يوجوف، المنظمة الرائدة المتخصصة بأبحاث السوق، أن حوالي 7 من كل 10 (68٪) من سكان لبنان يفضلون تأسيس عمل خاص بهم إذا سنحت لهم الفرصة لذلك.

كما أظهرت نتائج الاستبيان بأن 61٪ من الموظفين حالياً يفكرون في تأسيس شركاتهم الخاصة، فيما صرح 10٪ أنهم حاولوا تأسيس عمل خاص بهم في الماضي، في حين أن 16٪ فقط لم يفكروا بذلك من قبل.

وعندما سُئل المجيبون عن أسباب تفضيلهم العمل لحسابهم الخاص، برزت الرغبة في تحقيق الذات (55٪) وعدم الرغبة في العمل تحت إشراف المدراء (51٪) وإيجاد نوع من التوازن بين الحياة المهنية والشخصية (46٪) كأهم ثلاثة دوافع، يليها القدرة على خدمة المجتمع (38٪) وتحقيق عائد مالي أكبر (36٪)

ويبدو أن الواقع لا يختلف كثيراً لدى الأشخاص الذين يديرون أعمالهم الخاصة، فعندما سُئل المجيبون في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا عن الأسباب التي دفعتهم لتأسيس أعمالهم التجارية، كانت الإجابات: تحقيق دخل أعلى (36٪)، وتحقيق توازن أفضل بين الحياة المهنية والشخصية (35٪) والاستقلالية في تحقيق الإنجازات المرغوبة (31٪).

أما بالنسبة للأشخاص الذين يفضلون العمل في الشركات في لبنان، فقد تمثلت الأسباب الرئيسية لتفضيلهم في: الافتقار إلى رأس المال اللازم للبدء بأعمالهم الخاصة (48٪) والرغبة بالحصول على دخل منتظم (38٪) وتعلم مهارات جديدة (38٪).

وتعليقاً على نتائج الاستبيان، قالت عُلا حداد، المديرة الإدارية للموارد البشرية في بيت.كوم: “إن فهم وجهات نظر روّاد الأعمال في المنطقة هو أمر ضروري لتطوير المجتمع وتعزيز الابتكار والنمو الاقتصادي. لذلك، نقوم في بيت.كوم بإجراء استبيانات سنوية ومشاركة معلومات مثيرة للاهتمام حول قطاع ريادة الأعمال والتحديات التي تواجهه، والتي تعود بالفائدة على القطاع بالإجمال.”

قطاع ريادة الأعمال في لبنان

يشهد لبنان نمواً متواصلاً لقطاع ريادة الأعمال، حيث يظهر الاستبيان أن ريادة الأعمال أصبح أكثر شعبية من أي وقت مضى، على الرغم من التحديات التي تفرضها عملية تأسيس شركة جديدة، فالعديد من روّاد الأعمال يتطلعون إلى تنمية شركاتهم الناشئة وتأسيس شركات جديدة. وبينما صرح أكثر من ثلث المجيبين (36٪) في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن طموحاتهم فيما يتعلق بتنمية أعمالهم تتركز على بلد إقامتهم، أشار 23٪ بأنهم يطمحون للتنافس على المستوى العالمي.

ومن بين العاملين لحسابهم الخاص في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، أظهر الاستبيان بأن نسبة 36٪ ما زالوا في مرحلة التأسيس، في حين أشار 26٪ إلى أن أعمالهم ثابتة ولكن الأداء ليس جيداً. من ناحية أخرى، صرح 16٪ من المجيبين بأن أعمالهم مستقرة والأداء جيد.

يعتبر توفير رأس المال اللازم للبدء (69٪) والربح/ الدخل غير المؤكد (41٪) من أهم التحديات التي يفكر بها المجيبون في لبنان عند الشروع بتأسيس شركتهم الخاصة.

ومن بين القطاعات الأكثر جذباً لروّاد الأعمال في لبنان: التجارة/ البيع بالتجزئة (12٪) وتكنولوجيا المعلومات/ الإنترنت/ التجارة الإلكترونية (8٪) والتسويق/ الإعلان/ العلاقات العامة (8٪).

التصور العام لقطاع ريادة الأعمال

أظهر الاستبيان التأثير الإيجابي لريادة الأعمال على المجتمعات والاقتصاد، حيث يبدو التصور العام لريادة الأعمال في المنطقة إيجابي للغاية، فقد صرّح المجيبون في لبنان أن روّاد الأعمال يسعون دوماً لاكتشاف الفرص الجديدة (86٪) ويساهمون في خلق وظائف جديدة (85٪).

وتمثلت أفضل النصائح التي قدمها المجيبون لرواد الأعمال في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عدم الخوف من الفشل (44٪) وإجراء قدر كبير من أبحاث السوق (12٪). ويعتقد أكثر من ربع المجيبين (28٪) أن الابتكار هو مفتاح نجاح روّاد الأعمال، يليه توافر رأس المال (23٪) وتوظيف الأشخاص المناسبين (21٪).

ومن جهته، قال ظافر شاه، مدير الأبحاث في يوجوف: “تعتبر ريادة الأعمال المصدر الأساسي لتوفير فرص عمل جديدة. وتؤدي الأفكار والابتكارات المختلفة في الشركات الصغيرة والناشئة إلى إحداث تغييرات إيجابية في القطاعات وتعزيز الاقتصاد، ما يوفر فرص عمل أكثر. لذلك، كان من الضروري بالنسبة لنا كشف معلومات عن رواد الأعمال المستقبليين والتحديات التي يواجهونها في استبيان جديد مع بيت.كوم.”

انطلاقاً من رسالته المتمثله في تمكين روّاد الأعمال والشركات الناشئة في المنطقة وتزويدهم بالأدوات والمعلومات اللازمة لإيجاد الكفاءات وتوظيفها وإدارتها، يوفّر موقع بيت.كوم إعلانات وظائف مجانية لزيادة فرص العمل في المنطقة. يمكن لرواد الأعمال نشر وظائفهم مجانا والوصول إلى أكبر قاعدة بيانات في الشرق الأوسط والمكوّنة من أكثر من 38 مليون سيرة ذاتية من خلال الضغط على هذا الرابط: https://bit.ly/2Ls14Lo.

تم جمع بيانات استبيان “ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا” عبر الانترنت خلال الفترة الممتدة ما بين 29 يناير 2020 وحتى 26 فبراير 2020، بمشاركة 1818 شخصاً من الإمارات، والسعودية، والكويت، وعُمان، والبحرين، ولبنان، والأردن، والعراق، وفلسطين، وسوريا، ومصر، والمغرب، والجزائر، وتونس، وليبيا، والسودان، وغيرها.