وجّه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم الإثنين، انتقادًا للدول التي لم تتبنى وتجاهلت “توصيات منظمة الصحة العالميّة” بشأن التعامل مع فيروس كورونا.

وأشار غويتريش إلى أن “العالم يدفع اليوم ‘ثمنا باهظا‘ لتباين الاستراتيجيات، خلال افتتاح أعمال الجمعية العالمية للصحة”.

وتجتمع الدول ال194 الأعضاء في منظمة الصحة العالمية في مباحثات افتراضية للمرة الأولى في تاريخها لبحث الاستجابة الدولية للوباء وسط توتر صيني-أميركي وعلى خلفية الأبحاث لإيجاد لقاح.

قسم كورونا إحدى مستشفيات ألمانيا (أ ب)

إيطاليا

في إيطاليا، حيث دخلت عملية رفع الإغلاق مرحلتها الثانية، مع استئناف الصلوات وفتح المتاجر والمقاهي والمدرجات، استقبلت كاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان أوائل المصلين والسائحين، وهم يضعون كمامات على وجوههم، بعد قياس حرارتهم وتعقيم أيديهم.

اليونان

وفتح موقع أكروبوليس، جوهرة المعالم الأثرية في اليونان، والذي زاره 2,9 مليون شخص العام الماضي، أبوابه اليوم الإثنين، كسائر المواقع الأثرية في هذا البلد. لكن لن يعاد فتح المتاحف قبل 15 حزيران/ يونيو.

روسيا

وأعلن رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين أن بلاده، الثانية في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، نجحت في “وقف تمدد” الوباء، لكنه اعتبر في الوقت نفسه أن الوضع “معقد”.

تعقيم في روسيا (أ ب)

بحسب الأرقام الرسمية فإن 8926 حالة جديدة أحصيت في الساعات ال24 الماضية ليرتفع إجمالي عدد الإصابات إلى 290 ألفا و678 فيما يبلغ عدد الوفيات 2722. وهو عدد الحالات الجديدة الأدنى منذ 1 أيار/ مايو.

أميركا

وسجّلت الولايات المتحدة التي ظهر فيها الوباء بداية شباط/ فبراير، أعلى حصيلة إجماليّة للوفيّات بلغت 90 ألفا بين 1,49 مليون إصابة.

وتحتلّ بريطانيا المرتبة الثانية بتسجيلها 34636 وفاة تليها إيطاليا مع 31908 وفيات ثم فرنسا مع 28108 وفيات ثمّ إسبانيا مع 27650 وفاة.

وأودى فيروس كورونا المستجدّ على الأقل بحياة 315 ألفا و270 شخصًا حول العالم منذ ظهر في الصين في كانون الأوّل/ديسمبر، بحسب حصيلة أعدّتها وكالة فرانس برس ساعات ظهر اليوم الإثنين استنادًا إلى مصادر رسميّة.

وسُجّلت رسميًّا أكثر من 4.727.220 إصابة في 196 بلدًا ومنطقة منذ بدء تفشي الوباء. ولا تعكس الأعداد إلّا جزءًا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إنّ دولًا عدّة لا تجري فحوصا لكشف الإصابة إلا لمن يستدعي دخوله المستشفى. وبين هذه الحالات، أُعلن تعافي 1.700.000 مصاب على الأقلّ.

أميركا (أ ب)

والولايات المتحدة التي سجلت أول وفاة بكوفيد-19 مطلع شباط/فبراير، هي البلد الأكثر تضررًا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع 89564 وفاة من أصل 1.486.742 إصابة. وتعافى ما لا يقل عن 272265 شخصًا.

وبعد الولايات المتحدة، تحتلّ بريطانيا المرتبة الثانية بتسجيلها 34636 وفاة من بين 243303 إصابة. وتليها إيطاليا مع 31908 وفاة (225435 إصابة). وتحلّ فرنسا رابعةً مع 28108 وفاة (179569 إصابة)، ومن ثمّ إسبانيا مع 27650 وفاة (231350 إصابة).

وحتّى اليوم، أعلنت الصين (بدون ماكاو وهونغ كونغ) عن 82954 إصابة (7 إصابات جديدة بين الأحد والإثنين) بينها 4634 وفاة بينما تعافى 78238 شخصًا.

وأحصت أوروبا 166836 وفاة من أصل 1,901,173 إصابة فيما بلغ عدد الوفيّات المعلنة في الولايات المتحدة وكندا معًا 95451 من بين 1.563.744 إصابة وأميركا اللاتينية والكاريبي 29493 وفاة (524050 إصابة) وآسيا 12394 وفاة (362543 إصابة) والشرق الأوسط 8204 وفاة (282288 إصابة) وأفريقيا 2765 وفاة (85028 إصابة) وأوقيانيا 127 وفاة (8402 إصابة).