بمبادرة من حزب سبعة انتشرت اليوم عريضة من الشعب اللبناني الى القوى العسكرية والامنية جاء فيها:
بعد عشرات السنين من السكوت والانكسار، نحن الشعب اللبناني، نطالب القوى الامنية والعسكرية في لبنان بوقف كل انواع التعنيف والتعذيب والتنمّر والاهانات بحق المواطنين والمقيمين. في لبنان بعد ١٧ تشرين ٢.١٩ المواطن هو رأس الهرمية السياسية ولن نقبل ان يتم اهانتنا بعد اليوم، معنويا او جسديا لا خلال التظاهرات ولا التوقيفات ولا التحقيقات ولا خلال السجن مهما كانت التهم. نحن تحت القانون وتطبيق القانون لا يتضمن اذلال او اذية المواطن. فليعرف كل المعنيين ان المواطن اللبناني هو الآمر الناهي وهو دافع الضرائب وسيتم التعامل معه بكل احترام في كل الاوقات من قبل اي جهة رسمية. اما فيما يخص التظاهرات الناتجة عن الانهيار الاقتصادي الذي تسبب به الفساد، فنتوقع ان تقف كل القوى الامنية والعسكرية على الحياد وترفض ان تصبح قوى لحماية الفاسدين. فما يحصل في لبنان هو اضطراب اجتماعي وثورة في وطن تم نهبه بشكل ممنهج وتم تدمير بيئته واقتصاده وانسانه. ثورة تطالب بسلطة جديدة نزيهة وعادلة تعيد بناء هذا الوطن. وليكن معلوما ان هذه العريضة هي نتيجة غضب عارم لدى المواطنين تجاه ممارسات لم نعد نتقبلها في لبنان. سترسل العريضة الى كل القوى الامنية والعسكرية في لبنان مع نسخة الى الجهات والمنظمات الدولية المعنية. كما سيتم تصعيد الخطوات تباعا الى حين القضاء على كل انواع العنف والاذلال والاهانات للمواطن من قبل الجهات الرسمية في لبنان.
وارفقت برابط للتوقيع:
http://chng.it/2N2DKpND