أطلقت وزارة الدولة لشؤون التمكين الإقتصادي للنساء والشباب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشركة عطور الشرق Senteurs D’Orient اليوم مشروع “التدريب والتوجيه لتعزيز دور النساء في ريادة الأعمال” خلال حفل أقيم في الشركة في الدكوانة بهدف حثّ النساء للإنخراط في مجال الأعمال من خلال تأمين البيئة المناسبة لهن بتدريبهن ودعمهن.
 الحفل الذي حضرته الوزيرة فيولات خيرالله الصفدي، والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ممثلة بنائبها السيد محمد صليح، ومؤسِسَة Senteurs D’Orient هنا عكاري ومهتمين، سبقه جولة للوزيرة والحضور على المشغل حيث اطلعوا على كيفية صناعة الصابون والمنتوجات العطرية.

وفي كلمتها رأت الوزيرة خيرالله الصفدي ان “تمكين المرأة اقتصاديًا أصبح اليوم جزءًا لا يتجزأ من سياسة لبنان الرسمية بعد أن أصبح بصلب اهداف المنظمات الدولية وجزءًا من اهداف التنمية المستدامة”، مشيرة الى ان “المرأة عندما تصبح منتجة لا تخلق توازنًا في المنزل فحسب بل ايضا على صعيد المجتمع ككل”.

وأشارت الى ان “المناسبة اليوم تعني التصميم والعمل على نقل تجربة النجاح من سيدة ناجحة الى سيدات أخريات من خلال تمويلن ودعمن، اذ ان مشاركة المرأة بنسبة 29 في المئة في سوق العمل يؤدي الى رفع الناتج المحلي بنسبة 9 في المئة وذلك وفق دراسة للبنك الدولي حول مشاركة المرأة في الانتاجية الاقتصادية في العالم العربي.

كما اعتبرت ان “التمكين الاقتصادي يؤدي الى اعطاء المرأة قدرة على المشاركة بشكل فعال بصنع القرار وعندها نحدث التغيير الايجابي ان في القوانين او التشريعات أو حتى في العادات التي تحولت الى عرف”.

بدوره أثنى الصليح على “التأثير الكبير الذي يخلّفه تنفيذ هذا المشروع في المجتمع” معتبرًا انه يشكّل مثالاً للمشاريع الكبرى” معربًا عن “سعادة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في دعم هكذا مشاريع تعمل على تمكين النساء اللواتي يشكلن اليوم نصف المجتمع، آملاً بالمزيد من التعاون مع الوزارة والشركة في هذا الإطار”.

من جهتها، أشارت رئيسة قسم الإنتاج د. هلا المرعبي الى ان المهمة الأساسية للشركة هي إضافة الى تصنيع الصابون الفاخر بالطرق التقليدية القديمة المساهمة في تعليم المرأة ومساعدتها لإثبات وجودها في المجالات كافة للنهوض بالمرأة اللبنانية”.

وكشفت عن التعاون القائم مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي منذ العام 2011 في تنفيذ برامج تأهيل المرأة في جميع المناطق اللبنانية من دون استثناء وذلك من خلال الدورات التدريبية المقامة لمنح المرأة الفرصة للمساهمة في بناء أجيال مسؤولة وقادرة على بناء المجتمع”.

يُذكر ان مشروع “التدريب والتوجيه لتعزيز دور النساء في ريادة الأعمال” يهدف الى تدريب النساء صاحبات الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم على ان يتمّ اختيار في ختام التدريب جمعية أو مؤسسة وتوفير دعم مادي لدفعها للإستمرار في عملها.