دان مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية هجوم مقاتلي حركة الشباب الصومالية على مطار “بلي دوغلي” العسكري السابق، حيث استخدم مقاتلو الحركة السيارات المفخخة في تنفيذ هجومهم.

وأكد المرصد أن العمليات الإرهابية التي تقوم بها حركة الشباب الصومالية والجماعات المتطرفة الأخرى تعكس الصورة الدموية المتوحشة لهذه الجماعات، فضلًا عن تصوراتها الخاطئة عن الشريعة الإسلامية التي تدعو لحرمة الدماء وحفظ النفس.

وشدد المرصد أن الدين الإسلامي يحرم كافة أشكال الاعتداء على النفس البشرية بالقتل أو الخطف أو الترويع أو السرقة أو أي شكل من أشكال إيذائها باعتباره من أبشع أنواع الجرائم التي تستوجب أشد العقوبات في الدنيا والآخرة.

وحذر المرصد من تصاعد الهجمات الإرهابية التي تشنها حركة الشباب المتشددة، التي تتخذ من الصومال مقرًّا لها، وذلك خلال الفترة القادمة سواء في الصومال أو منطقة القرن الأفريقي، حيث تسعى حركة الشباب لفرض نفوذها بالصومال والإطاحة بالحكومة الصومالية القائمة، بالإضافة إلى ضرب قوات حفظ السلام الأممية والإقليمية الموجودة بالصومال.

ودعا المرصد المجتمع الدولي وكافة دول العالم والأطراف والجهات الدولية الفاعلة لاتخاذ الإجراءات اللازمة للتصدي للإرهاب ووقف موجات التطرف والتشدد، مؤكدًا على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة الإرهاب واستئصال جذوره والقضاء عليه