بتاريخ 29/9/2019 تقدّمت مواطنَتان بإدعاء لدى فصيلة المريجة في وحدة الدرك الإقليمي حول مغادرة ابنتيهما القاصرتَين (مواليد عامي 2004 و ۲۰۰۹) سويةً الى جهةٍ مجهولة، ولا تعرفان شيئاً عن مصيرهما، وان الجهاز الخلوي الموجود بحوزة إحداهما غير موضوع في الخدمة، واتخذتا صفة الإدعاء الشخصي ضد مجهول بجرم فقدانهما.

من خلال الإستقصاءات والتحريات، وبنتيجة التحقيق، تمّ في اليوم التالي العثور على القاصرتين.

جرى عرضهما على الطبيب الشرعي، وباستماع إفادتيهما بحضور مندوب الأحداث، تبين أن شاباً كان قد تعرّف، قبل فترة يومين، على الفتاة الأكبر سناً (مواليد عام 2004)، وتواصل معها من خلال تطبيق الـ “WHATSAPP”، ثم استدرجهما ليلاً إلى منزله _مستغلاً صِغرهما_ ثم تحرّش بها جنسياً، ويدعى:

_ إ. ن. (مواليد عام 1989، لبناني).

جرى توقيفه، وبالتحقيق معه، اعترف بما نُسب إليه.

أودع الموقوف مكتب حماية الآداب والاتجار بالأشخاص، في وحدة الشرطة القضائية، للتوسع بالتحقيق معه، بناءً على إشارة القضاء المختص.