أعلنت جمعية خريجي الجامعة الأميركية في بيروت أنها تضع كل امكانياتها في تصرف الجامعة، وأنها تثق كل الثقة بالقيادة الحكيمة لرئيس الجامعة الدكتور فضلو خوري. وجاء هذا الاعلان في بيان صدر عن رئيس الجمعية المهندس هشام جارودي. وفيما يلي نصه:

“أتت صرخة رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري لتضع جميع اللبنانيين على بيّنة بما تمرّ به الجامعة من صعوبات تهدّد هذا الصرح الأكاديمي العريق الذي خرّج رجالات القرن العشرين ليس في لبنان والدول العربية فقط بل يمكن القول في العالم اجمع.”

“وبعد ان قرأنا مقالته الاسبوع الماضي وعلمنا كيف انه استطاع وبوقت قصير ان يجد السبل الناجعة لمعالجة معظم هذه الصعوبات، جئنا نحن رئيس واعضاء المجلس الأعلى لجمعية ‏خريجي الجامعة الأميركية في بيروت كي نقول له باننا نفتخر بإنجازاته ونضع كل إمكانياتنا في تصرّف الجامعة وكلنا ثقة بقيادته الحكيمة، آملين بأن لا يتعرّض هذا الصرح في المستقبل لأي خطر او اهتزاز مهما صعُبت الظروف، وأن يبقى منارة ونموذجاً للثقافة والعلم في وطننا العزيز لبنان الذي نتمنّى له أيضاً التغلّب على الصعوبات التي يمرّ بها”