عقدت كتلة المستقبل النيابية، اجتماعاً عصر اليوم في بيت الوسط  برئاسة  الرئيس سعد الحريري وحضور نائب رئيس المجلس النيابي السابق فريد مكاري ونواب ووزراء التيار السابقين استعرضت خلاله اخر المستجدات والأوضاع العامة وأصدرت بنهايته بيانا تلاه النائب هادي حبيش في ما يلي نصه:

استهلت الكتلة اجتماعها بالوقوف على المعلومات المتعلقة بانفجار صاروخ اثناء زيارة الرئيس سعد الحريري البقاع قبل اسبوعين ، واكدت على وجوب وضع الحادث في الاطار الذي حدده بيان قوى الامن الداخلي والبيان الصادر عن المكتب الاعلامي للرئيس الحريري. 

وشددت الكتلة على ان التحقيق الذي تجريه الجهات الامنية المختصة يبقى الحد الفاصل بين ما تردد عن محاولة استهداف الموكب وبين الاسباب الفعلية للانفجار ، وناشدت المحازبين والمناصرين وجوب عدم تحميل الحادث أية أحكام مسبقة قبل جلاء نتائج التحقيق ، والتزام جانب الحذر والهدؤ ومقتضيات السلم الأهلي ، والتنبه لما يخطط في بعض الدوائر من محاولات لشحن النفوس وتوسيع نطاق التشنج على غير مستوى وطني وطائفي . 

وانتقلت الكتلة بعد ذلك الى مناقشة الاوضاع العامة في البلاد وخلصت الى الآتي : 

اولاً : تلاحظ الكتلة ان البيان الذي صدر عن لقاء بعبدا الأخير لا يرقى الى مستوى التحديات النقدية والمعيشية والاقتصادية ، وهو بدل ان يتصدى لهذه التحديات ويصارح اللبنانيين بالاسباب العميقة لفشل الحكم والحكومة ، مارس سياسة الهروب الى عناوين سياسية وأمنية ، استحضرت ادوات التهويل بالفتنة والايحاء كما ولو ان البلاد تقف على حافة انفجار أهلي واصطفافات طائفية ومذهبية ، يمكن ان تطيح السلم الاهلي بين ساعة واخرى . وقد هال الكتلة ان يضمر البيان السعي الى شيطنة الحراك الشعبي وتحميله مسؤولية الخروج على القانون واثارة النعرات الطائفية ، وتوقفت في هذا المجال عند الكلام المنقول عن رئيس الجمهورية ، وفيه تحذير مباشر من دخول عناصر غريبة على التظاهرات ” ترتدي طابع الفرق المتخصصة بالارهاب ”  ، اضافة لما اعلنه وزير الداخلية عن ان الاحداث في ادلب ستؤدي لقدوم داعش الى لبنان  .ومن المستغرب ان تكون هذه المقاربة للحراك الشعبي ، شبيهة بالمقاربات التي اعتمدها النظام السوري مع الثورة السورية واشتغلت على شيطنتها وحرفها عن واقعها السلمي والمدني واغراقها في رمال التطرف والارهاب والصراعات الاهلية ، الأمر الذي لا يستقيم مطلقاً مع الواقع السياسي والشعبي والتوجهات المطلبية التي ينادي بها شباب وشابات لبنان من كل الاطياف وفي كل المناطق . لقد سقط لقاء بعبدا في امتحان التوافق الوطني وعكس حالة الانقسام بين المكونات السياسية الرئيسية وزاد منها بسبب عدم الاعداد اللازم له ، كما قال غبطة البطريرك الراعي في عظته الاخيرة ، بدل ان يشكل مناسبة للتلاقي ومصالحة الدولة مع الرأي العام وتجديد آليات الحوار التي انتهى اليها اعلان بعبدا في عهد الرئيس السابق ميشال سليمان . واذا كان تغييب اتفاق الطائف عن اللقاء والبيان والكلمات التي القيت ، نقطة تضاف الى عناصر السقوط ، فان الكتلة تنبه من التمادي في تغييب المشكلات الحقيقية واولويات التصدي للشأن الاجتماعي ومواجهة الانهيار النقدي ، بالهروب الى جدول أعمال سياسي لا يقف عند حدود المغامرة في تعديل الدستور والعودة بعقارب الساعة الى الوراء . 

ثانياً : ان الكتلة اذ تناشد جميع اللبنانيين ، رغم قساوة الاوضاع المعيشية والاهانات التي تلحق بهم جراء الوقوف في طوابير البحث عن ربطة خبز او قارورة غاز او صفيحة مازوت ، تناشدهم التوقف عن قطع الطرقات الرئيسية وعدم اعطاء الذرائع لأي شخص او جهة للتحريض  والتلويح بضرب السلم الاهلي . والكتلة مع ادانتها لبعض المواقف التي صدرت في هذا الشأن ، تدعو القيادات السياسية والحزبية والسلطات المعنية ، الى التعامل مع صرخات المواطنين ووجعهم الاجتماعي والمعيشي بروحية المسؤولية وحذرت الكتلة العهد و الحكومة من مغبة التغاضي عن أزمة انفلات سعر صرف الدولار الاميركي و تعتبر في هذا الإطار  ان البلاد و الأوضاع  ،في حال لم تعالج هذه الأزمة ،متجهة نحو انفجار شعبي اجتماعي لا تحمد عقباه نعرف بدايته لكن لا احد يعرف أين ينتهي.

ثالثاً : تعتبر الكتلة الإشكال الذي تسبب به احد القضاة حول تصريحات السفيرة الاميركية ، محاولة غير موفقة لزج القضاء مجددا في ملفات ليست من اختصاصه ، وتدبيراً  شعبوياً  يفتقر الى ابسط شروط التعامل مع السلك الدبلوماسي الاجنبي ، ومع الدور الذي تضطلع به المؤسسات الاعلامية اللبنانية في نقل آراء كافة الجهات المعنية بقضايا لبنان والمنطقة . وتنوه الكتلة في هذا الشأن بالاجراء الذي اتخذه مجلس القضاء الاعلى ، سيما وإن استخدام القضاء من اي طرف او قاضٍ في تصفية الحسابات السياسية يشكل ذروة الاستهتار بالدستور والقانون والمصالح العليا للدولة ويقدم الى العالم صورة مشوهة عن عدالة لا تليق بلبنان وشعبه وتاريخه المميز في الحريات الاعلامية .

رابعا: تتابع الكتلة بقلق شديد التطورات الحاصلة في قرية الطفيل اللبنانية الحدودية، بعد ما نشره الإعلام عن عمليات جرف للأراضي الزراعية في سياق ما يبدو أنه مخطط أسود للتهجير من ضمن مخططات التغيير الديموغرافي، وتستغرب صمت العهد والحكومة عن هذه الجريمة المتجددة التي تُرتكب بحق الطفيل وأهلها وعدم الدفاع عن كرامتهم كمواطنين لبنانيين باعتبارهم جزءا لا يتجزأ من الكرامة الوطنية.

خامسا: اعتبرت الكتلة ان قرار الحكومة الاسرائيلية ضم اجزاء من الضفة الغربية ومناطق غور الاردن مرفوض ومدان ومستنكر وهو يشكل اعتداءا جديدا على الشعب الفلسطيني والسلطة الفلسطينية. ورأت ان هذا القرار من شأنه ان يساهم في تصعيد الاوضاع في المنطقة عسكرياً وامنياً وسياسياً. وتدعو الكتلة المجتمع الدولي والجامعة العربية الى تحمل مسؤوليتهما في رفض هذا القرار ومنع تنفيذه. وتعلن تضامنها مع الشعب الفلسطيني وحقه في  العودة الى دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

سادسا: استمعت الكتلة من رئيس لجنة الصحة الزميل عاصم عراجي إلى شرح مفصل عن الأوضاع الصحية في لبنان منذ بداية جائحة الكورونا و التدابير التي اتخذت و دور اللجنة الصحة خلال هذه الأزمة سواء من النواحي الصحية أو الإجتماعية و على الدور الرائد لمستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري بالتصدي لجائحة كورونا حيث كانت خط الدفاع الأول عن السلامة الصحية في لبنان واعتبرت الكتلة انه ومع رفع إجراءات الإغلاق و فتح المطار في الأول من تموز و عودة بحدود ألفي لبناني يومياً يجب التشديد على اتباع الإجراءات الوقائية لمنع تفشي الوباء مجددا و خاصة أننا لاحظنا ازدياد حالات الإصابة بمرض Covid-19 في الأيام القليلة الماضية.كما تم شرح اقتراح قانون الدواء الذي تبنته لجنة الصحة مجتمعة و الذي ينظم قطاع الدواء في لبنان. فهذا القانون يشبه القوانين المعمول بها في الدول الرائدة في تنظيم قطاع الدواء.وكما اطلعت الكتلة من رئيسي لجنتي التربية و الصحة النيابية على قانون الصيدلة السريرية الذي تمت الموافقة عليه، و هي فرع من العلوم الصيدلانية التي يمكن ممارستها في المستشفيات والمؤسسات الصحية كما في الصيدليات الخاصة و الذي يوفر خلالها الصيادلة السريريون ضمان الإستخدام الأمثل للدواء.

سابعا: توقفت الكتلة عند استمرار تداعيات ازمتي كورونا والوضع الاقتصادي على القطاع التربوي، وانعكاساتها السلبية على المدارس والمعلمين والأهالي والطلاب والإرباك الرسمي في معالجة هذه التداعيات وفي هذا السياق استمعت الكتلة من رئيستها النائب بهية الحريري وبصفتها رئيسة للجنة التربية النيابية الى تقييمها للوضع التربوي الراهن من مختلف جوانبه والى حصيلة لقاءاتها واجتماعاتها حتى الآن مع مختلف أطراف القطاع التربوي والتي تتركز على مسارين : تشريعي يتمثل بمتابعة ودراسة مشاريع واقتراحات القوانين ذات الصلة التي قدمتها ، ومسار عملي من خلال رصد كامل بالمعلومات والأرقام لواقع وطبيعة المشكلات التي تواجه التعليم بقطاعيه الرسمي والخاص.

استقبالات

من ناحية أخرى استقبل الرئيس الحريري السيد شربل زوين.