التقى أمين عام حركة الأمة؛ فضيلة الشيخ عبد الله جبري، ممثل المجمع العالمي لأهل البيت (عليهم السلام) في لبنان؛ سماحة السيد حسن التبريزي، في المركز الرئيسي للحركة في بيروت، بحضور عضو الهيئة القيادية في الحركة؛ الشيخ وليد العمري، وتم التباحث في القضايا والشؤون الإسلامية، وتطورات الأوضاع في المنطقة.

السيد التبريزي أثنى على الدور الكبير الذي قام به سماحة العلامة الراحل الشيخ عبدالناصر جبري (رحمه الله) على مستوى الساحة الإسلامية، ومساعيه لتعزيز الوحدة الإسلامية، مشدداً على والتعاون والتواصل المستمر مع نجله وإخوانه في المؤسسسات الدينية والدعوية والتربوية والإعلامية لما فيه مصلحة الإسلام والمسلمين.

وتم التأكيد خلال اللقاء على أهمية ترسيخ التعاون بين المسلمين، ونبذ التعصب والعنف، وعلى دور الوحدة الإسلامية في مواجهة مؤامرات الفتن والمشاريع الغربية المشبوهة.

كما استقبل الشيخ جبري رئيس حزب الوفاء اللبناني؛ الأستاذ أحمد علوان، بحضور عضو اللجنة المركزية لحركة الانتفاضة الفلسطينية الأستاذ جمال وهبة، والأستاذ ناظم عزالدين، وكان عرض لمجمل التطورات المحلية، حيث تم التأكيد على ضرورة معالجة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية التي ترمي بثقلها على اللبنانيين الذين صار أكثر من نصفهم تحت خط الفقر، مما يوجب معالجة واضحة وعميقة لوقف التدهور، والتي يأتي في أساسياتها: إعادة النظر في نهج السياسة الاقتصادية الليبرالية المتوحشة، التي لم تنتج على مدى 30 عاماً سوى الفساد والهدر ونهب المال العام، وترهل الإدارة.

وكان تشديد على ضرورة تطوير النظام الذي أكدت التجارب أنه مولد دائم للأزمات والمحن والفتن.. وحتى الحروب الأهلية.

ودعا فضيلته شعوب الأمة العربية والإسلامية إلى إعادة تصويب البوصلة باتجاه قضية الأمة فلسطين، فتحريرها واجب على كل حٰرٍّ وشريف.